خلق وقت للتأمل

Raja-Yoga-Meditation

معظم الناس يقولون انهم يرغبون في القيام بالتأمل. معظم الناس يقولون أنهم لا يتأملون. ولكن لماذا؟ لأنهم كما يقولون ليس لديهم وقت. فكيف ومتى يقوم الأشخاص المشغولون مثلك بالتأمل؟

أول شيء في الصباح

إن اللحظة التي تفتح فيها عينيك وتعرف أنك مستيقظً هو وقت رائع لبدء التأمل. ابدأ بتحية نفسك روحك الإيجابية. ثم حيّي الشخص الذي لا ينام.

في وقت الوجبات

قبل أن تأكل يمكنك الجلوس للحظة والتأمل في المتعة المتمثل في امتلاك طعام للأكل وفي فهم كيفية تأثير أفكارنا على طعامنا وما نفكر به ونفعله ونكونه. إن ملء طعامنا بأفكار قوية عن الامتنان والشكر يعني أننا نطعم أنفسنا أيضًا بكل الأشياء الجيدة.

خلال اليوم – التحكم في الإزدحام

جميعنا سائقون على الطريق السريع للحياة، ومن الجيد التحقق من الاتجاه الذي نسافر إليه بين الحينة والأخرى.

عندما نقود سيارتنا على الطريق يجب أن نتوقف عند كل إشارة مرور لذلك ربما يمكننا أن نتعلم الاستفادة من دقائق إشارة المرور هذه خلال اليوم لممارسة بعض التأمل. بنفس الطريقة من خلال إيقاف تفكيرنا مؤقتًا من وقت لآخر يمكننا التحقق منها وإعادة توجيهها وإنشاء طريقة لإجراء تغييرات إيجابية من شأنها أن تساعد في إعادة وضع مسار عقولنا الى الحيادية.

يمنحنا أخذ استراحة قصيرة من الهدوء للعقل فرصة لإعادة تركيز تفكيرنا ويساعد على إعادة التفكير في الاتجاه الصحيح لخلق تدفق إيجابي من الأفكار والمشاعر. من خلال القيام بذلك سنجد أن يومنا سيمر بسلاسة وأمان أكبر لأن لحظات “التحكم في الإزدحام” تسمح لنا بالحفاظ على التفكير المتوازن.

في الليل

قبل أن تذهب الى النوم هو الوقت المناسب للتأمل النهائي في اليوم. احجز لنفسك بعض الوقت كجزء من روتينك أثناء النوم للجلوس بهدوء مع نفسك والتفكير في اليوم – التفكير في الأشياء الجيدة التي حدثت وما يمكن القيام به بشكل مختلف غدا. قم بإغلاق “ملفات” أنشطة اليوم بشكل متعمد وضعها بعيد عن ذهنك حتى تتمكن من إنهاء اليوم وتسمح لنفسك بالذهاب إلى النوم دون أي مشاكل وفي سلام.

في أي وقت

كلما شعرت بلحظة من القلق أو التردد غير متأكد من الطريق القادم، فقد تكون هذه لحظة للذهاب “في الداخل” وانتظار إجابة.

في لحظة من الامتنان والسرور لماذا لا تشاركه مع الشخص المميز.

عندما تشعر بالإحباط أو بالوحدة أو التعب أو السعادة أو النهوض أو التفاؤل – كل هذه لحظات لإيجاد القوة للتعامل مع السلبيات والأوقات للاستمتاع وإثراء الإيجابية – جميع الأوقات هي أوقات التأمل.